المستقبل بفرشاة الأمنيات

 

الرياض، عالم المهارات

يُعد الرسم من الوسائل المهمة للتعبير عما يجول في الخواطر من أفكار و أمنيات، فالرسم عند الأطفال هو فن يستلهمون تعبيراتهم و ألوانهم من خيالهم الخاص بهم ، و يعتبر الوسيلة المشوّقة للمربين و المعلمين ليتمكنوا من خلاله فهم الطفل و مساعدته.

كما أن الرسم هو صمام الأمان بالنسبة للطفل؛ فهو يُعبر من خلاله عما يجول في خلجات نفسه، هذا ما شاهدته في رسمات أطفال برنامج كلايم ؛ إذ أن البرنامج يُساهم في تعليم الطفل مهارات الخطابة والقيادة من خلال كتابة الخطب و إلقاءها، ولكي نتوصل لفهم خطب الأطفال نطلب منهم ترجمتها عن طريق رسومات يُعبرون من خلالها عن أنفسهم و عائلاتهم و أمنياتهم في المستقبل.

فرسومات الأطفال لا تُعبر عن شخصياتهم فحسب؛ بل تعكس حالتهم النفسية و العقلية و كيفية رؤيتهم للأشياء المحيطة من حولهم، إذ يُساهم الرسم في تحديد طبيعة ذكاء الطفل، فرؤية الأطفال للألوان تختلف عنها لدى الكبار؛ فالطفل لا يتعامل مع اللون بحسب وظيفته بل يتعامل مع الصفة التي يحملها اللون، فاللون الأحمر مثلاً لا يُعبر عند الطفل عن الحركة والإنفعال بل يُعبر عن حالة البهجة و السرور و هو أكثر الألوان تواجداً في رسوم الأطفال.

ختاماً .. لنجعل حياة أطفالنا كلوحة جميلة يرسموا من خلالها مستقبلهم بفرشاة الأمنيات والطموحات لنساعدهم على دمج الألوان بطريقة صحيحة حتى يتمكنوا من الإندماج مع مجريات الحياة الصعبة لنصنع منهم قادة المستقبل.

هناء السحيباني